لقاح الملاريا: بارقة أمل القارة الأفريقية

في لحظة تاريخية شكلت بارقة أمل للشعوب الأفريقية أوصت منظمة الصحة العالمية مؤخّرًا وتحديدًا في يوم الأربعاء الموافق 6-10-2021 م باستخدام أول لقاح للملاريا هو لقاح "آر تي إس، إس" (RTS,S)، المعروف أيضًا باسم Mosquirix، على نطاق واسع بين الأطفال في جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية، وفي المناطق الأخرى التي تعاني من خطر متوسط ومرتفع لانتشار الملاريا، فعلى مدى قرونٍ متعاقبة أرّق وباء الملاريا الشعوب الأفريقية، ومثّل أحد أكبر المعضلات التي تواجه حقل الصحة العامة في أفريقيا، فهو أحد أقدم الأمراض وأكثرها فتكًا في العالم، وقد تسبب بأضرار هائلة تراوحت ما بين الخسارات البشرية إلى التأثير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.[١]




يعمل لقاح RTS,S ضد طفيليات البلازموديوم أو المتصوّرة المنجلية التي تنقلها بعوضة الأنوفيليس (Anopheles)، وهي أكثر الطفيليات فتكًا في العالم وانتشارًا في أفريقيا، حيث يموت حوالي نصف مليون شخص في جميع أنحاء العالم سنويًا، من بينهم أكثر من 260 ألف طفل أفريقي دون سن الخامسة بسبب الملاريا سنويًا.



[١][٢]




الملاريا مرض نادر في البلدان المتقدمة ولكنه لا يزال مستوطنا في البلدان النامية وخاصة في أفريقيا.



[٣]


عدد جرعات لقاح الملاريا

يعطى لقاح الملاريا ضمن أربع جرعات للأطفال بدءًا من الشهر الخامس من عمرهم، وهي الفئة العمرية التي يجب استهدافها لأنها الأكثر عرضة لخطر الإصابة به،[٤]ثلاثٌ من هذه الجرعات تعطى ما بين الشهر الخامس والشهر السابع عشر من عمر الطفل،[٢] وبفارق شهر واحدٍ بين كل حقنة وأخرى،[٥] أما الجرعة الرابعة فتعطى بعد حوالي 18 شهرًا من الجرعة الثالثة.[٢]


أين يعطى لقاح الملاريا؟

يعطى لقاح الملاريا على شكل حقنة في عضلة الفخذ أو في العضلة المحيطة بالكتف.[٥]


حول لقاح الملاريا

معلومات عن لقاح الملاريا:

  • لا يعتبر اللقاح بديلا عن استخدام الطرق الوقائية الأخرى من الملاريا، إذ إنّه أداة وقائية تعمل بالتآزر مع التدخلات الأخرى، وهي: استخدام الناموسيات، والأدوية المضادة للملاريا، والمبيدات الحشرية المستخدمة في الأماكن المغلقة لمنع انتقال العدوى عن طريق البعوض، والأدوية لحماية النساء الحوامل وأطفالهن حديثي الولادة من الآثار الضارة للملاريا.[٤][٦]
  • جاء هذا اللقاح بعد عامين من الدراسات التجريبية له في ثلاثة بلدان أفريقية جنوب الصحراء تعاني من عبء كبير من وباء الملاريا، حيث تمت دراسته في كل من ملاوي، وكينيا، وغانا.[٧]




لا يعد اللقاح المعلن عنه أول لقاح ضد الملاريا فحسب، بل هو أول لقاح تم تطويره لمرض تسببه الطفيليات، وهي قفزة هائلة من منظور العلم ستغير مسار الدراسات مستقبلا.



[٤]


ماذا عن فعالية لقاح الملاريا وأمانه؟

تاليًا أبرز النقاط المتعلقة بفعالية لقاح الملاريا وأمانه:

  • خفّض اللقاح ما نسبته 30٪ من حالات الإصابات الشديدة.[٨]
  • بعد أكثر من عامين من بدء التطعيم، تم إعطاء أكثر من 2.3 مليون جرعة من اللقاح في البلدان الثلاث، وقد حصل أكثر من 800 ألف طفل على جرعة واحدة على الأقل منه حتى الآن.[٧]
  • اللقاح فعال ضد سلالة واحدة من الملاريا فقط، لذا فإنّه ما زال يحتاج إلى مزيد من التطوير والدراسات.[٨]
  • حقّق لقاح الملاريا فاعلية بنسبة 77٪ في الظروف الموسمية عند دراسته على الأطفال الأفارقة بعد مرور 12 شهرًا على حقن الأطفال به.[٩]
  • سيكون اللقاح قادرًا على الوصول إلى جميع الأطفال في المناطق ذات الخطورة المتوسطة إلى العالية للإصابة بالملاريا، ما سيؤدي إلى إنقاذ الأرواح من الملاريا المميتة، خاصة بين الأطفال الذين يعانون من محدودية الوصول إلى الخدمات الصحية.[٨]
  • أظهر برنامج تنفيذ لقاح الملاريا في ملاوي وكينيا وغانا معدلاً عالٍ من سلامة اللقاح وأمانه.[٦]


لماذا يعتبر التوصل للقاح الملاريا وَثْبةً علميّة؟

في حين أّن الملاريا تقتل مئات الآلاف من الأطفال سنويًا، فقد لقي هذا الإنجاز حفاوة كبيرة في الوسط العلمي والمجتمعي، فبعد أكثر من 130 عامًا من تسمية الطفيليات المسببة للملاريا،[١٠] جاء هذا اللقاح ليمثل بصيص نورٍ سيمهّد لإنجازات واكتشافات أخرى تجاه القضاء على المرض الفتّاك، وهو ما يعتبر تقدمًا كبيرًا في مجال العلوم وصحة الطفل ومكافحة الملاريا، حيث إنّ هذه هي المرة الأولى التي ينجح فيها الباحثون ومصنّعو اللقاحات في تقديم لقاح نجح في التجارب السريرية كافّة وحاز على توصية باستخدامه من منظمة الصحة العالمية،[٨] والتي تأمل أن يكون استخدام هذا اللقاح بالإضافة إلى الأدوات الموجودة للوقاية من الملاريا خطوة يمكن أن تنقذ حياة عشرات الآلاف من الأرواح الشابة كل عام، ما يعني أنّ العالم اكتسب سلاحًا جديدًا في الحرب على الملاريا.[١]


ماذا بعد توصية منظمة الصحة العالمية بلقاح الملاريا؟

الخطوات التالية للتوصية باستخدام اللقاح ستتمحور حول الحصول على تمويل كافٍ من المجتمع الصحي العالمي لنشر اللقاح على نطاق أوسع من الحالي، إضافة إلى اتخاذ القرارات اللازمة بشأن اعتماد اللقاح كجزء من الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الملاريا،[٦] وهو ما سيكون حاسمًا لنجاح اللقاح،[١٠] فضلاً عن استمرار تطوير وترخيص لقاحات الملاريا ذات الفعالية الوقائية العالية ضد الملاريا في مناطق انتشاره، وكذلك استمرار حملات التلقيح الشاملة في البلدان الموبوءة.[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "WHO recommends groundbreaking malaria vaccine for children at risk", World Health Organization, 6/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "WHO Approves First Malaria Vaccine, a Lifesaver for Children Worldwide", consumer.healthday, 6/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  3. "World health dilemmas: Orphan and rare diseases, orphan drugs and orphan patients", National Center for Biotechnology Information, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "First ever malaria vaccine recommended by WHO: Q&A with Deepali Patel", Gavi, 7/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Mosquirix: 10 things to know about first-ever approved malaria vaccine", premium times ng, 8/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "About Malaria", Centers for Disease Control and Prevention, 7/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Gavi, Unitaid and the Global Fund Welcome WHO Recommendation for World's First Malaria Vaccine", The Global Fund, 6/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث Miriam K. Laufer (9/10/2021), "WHO approved a malaria vaccine for children – a global health expert explains why that is a big deal", The Conversation, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  9. "Malaria vaccine achieves 77% efficacy in seasonal setting in study of African children", Gavi, 23/4/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Scientists hail historic malaria vaccine approval — but point to challenges ahead", Nature, 8/10/2021, Retrieved 11/10/2021. Edited.